الأسد يعين داود راجحة وزيرا للدفاع ردا على الهجمة الطائفية؟

Posted: أغسطس 8, 2011 in سياسة

داود راجحة هو ضابط مسيحي. لا أعلم ما هو السبب الحقيقي لتعيينه وزيرا للدفاع في هذا الوقت، ولكن تعيينه جاء وكأنه رد على الهجمة “الإسلامية” المستعرة حاليا ضد النظام السوري.

بعد الخطبة “التاريخية” للملك السعودي والتي وصف فيها سورية بأنها “سورية الإسلام”، وبعد الاستعراضات العثمانية من أردوغان، وبعد كلام شيخ الأزهر وكلام عشرات شيوخ الوهابية وعلى رأسهم العرعور وفتوى ابن باز التي تم بثها مؤخرا بشكل مكثف؛ بعد كل هذا جاء تعيين داود راجحة وزيرا للدفاع وكأنه رد على الحملة “الإسلامية” وإثبات عملي لفكرة العلمانية من جهة ولفكرة ما يسمى بـ “حلف الأقليات” من جهة ثانية (ورد اليوم أيضا مقال في صحيفة الوطن يتحدث عن العلمانية وإدراج نص في الدستور السوري ينص على فصل الدين عن السياسة، وهي أيضا رسالة وتأتي ضمن سلسلة من الرسائل المشابهة التي وجهها الإعلام السوري مؤخرا).

المنطقة تنحدر بسرعة كبيرة نحو الحرب الطائفية التي نحذر منها منذ سنوات والتي سعت لها أميركا بهدف التخلص من “الخطر الإيراني” بتوجيه قطعان الوهابيين للاصطدام بسورية وإيران وحزب الله، وهذا هو ما يحدث الآن وبمشاركة مفاجئة من تركيا التي كشفت فجأة عن وجهها الأطلسي القبيح وعلى نحو غير منتظر.

وزير خارجية تركيا سيأتي غدا إلى سورية ليسلم بشار الأسد إنذارا أميركيا شبيها بإنذار غورو الفرنسي الذي مهد الطريق للانتداب الفرنسي وتقسيم سورية إلى دويلات. أردوغان جمع اليوم قادة جيشه “لبحث الشأن السوري” في إشارة صريحة إلى نيته قيادة تدخل حلف الناتو في سورية (أول من كشف هذا السيناريو كان عبد الحليم خدام قبل أشهر). أيضا فإن جهود أميركا لإنشاء “مجلس انتقالي سوري” في فرنسا على غرار المجلس الانتقالي الليبي هي رسالة صريحة بأن أميركا تريد تكرار السيناريو الليبي في سورية.

رائحة الحرب تفوح في الأجواء بقوة. الحرب على سورية واردة وليست مستبعدة، والمقارنة مع الوضع الليبي مقارنة خاطئة. الحرب الليبية كانت حربا طارئة وغير مخطط لها، أما الحرب على سورية وإيران فهي حرب مطروحة منذ عام 2003 وهناك تحضيرات لها تتم منذ سنوات، وبالتالي لا يصح أبدا استبعاد تدخل الناتو في سورية بحجة فشل تدخل الناتو في ليبيا. الوضع السوري مختلف تماما عن الوضع الليبي لأن الحرب على سورية وإيران هي في صلب الاستراتيجية الأميركية بخلاف الحرب على ليبيا التي جاءت بشكل اعتباطي وبدون تخطيط مسبق (ولذلك أصلا فإن الولايات المتحدة لم تشارك فيها بشكل جدي).

تمويل الحرب على سورية وإيران سيأتي قسم كبير منه من دول الخليج. سيتم قريبا عقد اجتماع لوزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي وسيتم اتخاذ قرار تصعيدي بشأن سورية وسيتم إحالة الموضوع على الجامعة العربية، وفي الجامعة العربية سيتم استصدار قرار شبيه بالقرار التي استصدر ضد ليبيا أو بالقرار الذي استصدر ضد العراق في عام 1990. هذه هي الخطة الأميركية التي سيتم تطبيقها خلال الأيام القادمة والتي تهدف إلى خلق جبهة عربية-تركية تصطدم بسورية وإيران.

إذا وصلت الأمور إلى حد المواجهة الشاملة مع حلف الناتو فإنني ما زلت آمل وأتمنى ألا يكرر بشار الأسد خطأ صدام حسين وأن يتجنب الحرب بالتنازل عن السلطة والسعي لإيجاد نوع من الوحدة السياسية بين العراق وسورية تكون على علاقة وثيقة بإيران، وبهذا يمكن ربما إنقاذ محور الممانعة أو على الأقل إفشال خطة تقسيم المنطقة إلى دويلات طائفية.

قناة الدنيا تخلي الساحة للعربية والجزيرة و”سيريا نيوز”

في واحدة من أعجب العجائب أقدمت قناة الدنيا (والتي تمثل أكثر من نصف القوة الضاربة للإعلام السوري) على إيقاف تغطيتها الموسعة للشأن السوري في أحلك الظروف والتهت بدلا من ذلك ببث مسلسلات رمضان، وبذلك خلت الساحة الإعلامية تماما لقناتي العربية والجزيرة ولموقع “سيريا نيوز” الإلكتروني الذي بات في الأسابيع الأخيرة ينافس الجزيرة والعربية!

من اتخذ قرار إيقاف التغطية الموسعة للشأن السوري في قناة الدنيا هو أحمق وأبله، ولا يمكنني أن أقول غير هذا. للأسف هذه العقليات التي تتعامل مع الناس وكأنهم قطعان من الغنم (والتي تظن أنه ببث المسلسلات فإن الناس ستنسى أن هناك أحداثا في سورية!) هذه العقليات هي ما أوصلنا إلى المأساة التي نحن فيها من الأساس. رغم أن سقوط النظام السوري سيؤدي لانهيار سورية بكاملها إلا أنني لا أستطيع أن أنكر أن لسقوط النظام فوائد عظيمة وأهمها هو التخلص من هذه العقليات المتخلفة الفاشلة.

تعليقات
  1. هوزان بهلوي قال:

    العقل زينة

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s